أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية تعليم وجامعات منح الحرس الجامعي صفة الضابطة العدلية

منح الحرس الجامعي صفة الضابطة العدلية

08-12-2014 05:11 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، إن هناك جهدا يبذل على مستوى وزارة التعليم العالي لاقرار مسودة قانون ينص على وجود ضابطة عدلية للحرس الجامعي.


واضاف في الندوة التي نظمتها جامعة عمان العربية بالتعاون مع جريدة الدستور اليوم الاثنين، تحت عنوان دور الاعلام في الحد من العنف المجتمعي : إن هذا القانون يسهم ويساعد في الحد من مظاهر العنف الجامعي للحفاظ على مقتنيات الجامعة وحياة الطلبة والعاملين فيها وتقدم العملية التعليمية والتربوية.


واوصى المشاركون في الندوة بإصدار شهادة حسن السلوك للطالب من الجامعة واعتبارها متطلبا للتعيين بالمؤسسات الرسمية والخاصة وتوعية طلاب الجامعات بالنتائج المترتبة على حالات العنف والشغب والتحريض داخل الجامعات.


كما اوصو بتفعيل دور الخدمة المجتمعية داخل الجامعة وتدريب الشباب على احترام الرأي والرأي الاخر واضافة مساق ثقافة السلوك الجامعي في الجامعات كافة.

وبين الوزير أن للاعلام دورا تنويريا في تسليط الضوء على اسباب ومشاكل العنف الجامعي ومعالجة المشكلة ومراعاة عرضها بطريقة مهنية تتلاءم مع الاخلاقيات الصحفية والاعلامية لخدمة المجتمع وتنميته وتجذير ثقافة الحوار وقبول الاخر داخل الحرم الجامعي وخارجه، ما يسهم في تغيير وتعديل وتشكيل العملية التنموية .

وقال رئيس جامعة عمان العربية الدكتور عمر الجراح ان ترويج الرسائل المناهضة للعنف في وسائل الاعلام يساعد على الحد من العنف بين الشباب عبر تغيير الاعراف الاجتماعية واتجاهاتها لتعزيز ثقافة الاختلاف وقبول الاخر، وتنمية مهارات حل النزاعات بطريقة حضارية وسلمية .


ودعا الى تحويل الجامعات الى بيئة علمية ديمقراطية تحترم فكر الطالب وتنمي مواهبه ومهاراته وابداعاته، ليكون مرجعا فكريا وسطيا حيث ان المجتمع الاردني يملك ارضية اجتماعية مبنية على تقاليد متجذرة من التكافل والتضامن بين مختلف فئاته.


وقال رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب النائب الدكتور بسام البطوش في الجلسة الاولى التي ادارها من كلية القانون في جامعة عمان العربية الدكتور فهد كساسبة ان زيادة تبني برامج ثقافية مجتمعية طويلة المدى تسهم في ادارة التغير الثقافي والاجتماعي في المدد المتوسطة والطويلة وتأخذ بعين الاعتبار طبيعة الازمات الاجتماعية والثقافية في المراحل الانتقالية، داعيا الى اطلاق الجامعات برنامجا لرصد العنف الاجتماعي والطلابي وتوثيقه بشكل علمي .


وقال نقيب الصحفيين طارق المومني ان رسالة الاعلام رسالة وطنية تسهم في تثقيف وتوعية المجتمع ولا تخضع للابتزاز والتشويه ويجب ان تصل للمجمتع بعيدا عن الاشاعة، مبينا ان هناك 158قضية عنف جامعي منها 86 حالة العام الماضي و72حالة هذا العام .


وبين رئيس مجلس ادارة صحيفة الرأي سميح المعايطة في الجلسة الثانية التي ادارها نائب رئيس جامعة عمان العربية الدكتور محمد حمدي ان اهم عوامل العنف المجتمعي الفهم الخاطئ لتفسير معنى الكرامة حيث يراها البعض عنجهية وفوقية على الاخرين ويترجم هذا الشعور الى شتم وتهديد او ضرب او اطلاق نار .


وقال ان الكرامة والاعتزاز بالانتماء العشائري التي يمسها الاذى يجب ان تقابل بالتسامح والعفو وهو القيمة الكبيرة للكبار والكرام .


واشار نائب رئيس تحرير جريدة الدستور رشاد ابو داوود الى ان الاعلام هو الخط الاول في التصدي للعنف بكل اشكاله لدوره في نشر الحقائق المتصلة في هذه الظاهرة ودعوة الحكومات الى سن القوانين والتشريعات لرفع الوعي المجتمعي وتغير المواقف والسلوكيات من اجل القضاء على العنف.

(بترا)





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع