أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
امتناع لاعبي نادي السلط عن التدريب الحكومة الأردنية عن ارتفاع الألبان: سوق يحكمه العرض والطلب شبهة خطأ طبي في وفاة شاب اردني وتشكيل لجنة تحقيق نتائج الضرر البيئي لتلوث ميناء الحاويات الأربعاء الحنيفات: نحتاج مليار متر مكعب من المياه لزراعة القمح عمرو: قانون الاستثمار يهدف لتعزيز الحقوق والامتيازات وفاة شاب أردني في تركيا إحباط محاولة تصنيع مادة الكريستال المخدرة بالأردن انخفاض مستوردات قطع السيارات 26% إطلاق ملتقى (أنا أشارك) لدمج الشباب الأردني بالعمل السياسي ولي العهد يلتقي عمداء شؤون الطلبة بالجامعات الرسمية - صور عمال بوزارة الشباب لم يستلموا رواتبهم منذ شهر ونصف عين أردني: المشاريع تساعد المواطن بالاعتماد على ذاته 31 رحلة بين عمّان وصنعاء منذ بدء الهدنة الاحتلال يزعم إحباط تهريب أسلحة عبر الحدود الأردنية مليون مسافر عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي حماية الأسرة: 10 آليات للتواصل مع مقدمي البلاغات والشكاوى البنك المركزي: الأردن ملتزم بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الواقيات الذكرية بين المسروقات .. تفاصيل سرقة 3 صيدليات في الاردن الملك يؤكد ضرورة الاستفادة من الخبرات الدولية لتعزيز وسائل حماية الاتصالات
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري بحث أكاديمي لضابط إسرائيلي كبير: نصر الله هو...

بحث أكاديمي لضابط إسرائيلي كبير: نصر الله هو الزعيم العربي الأكثر تأثيرا على الإسرائيليين منذ عبد الناصر

12-07-2010 09:59 AM

زاد الاردن الاخباري -

أفاد بحث أكاديمي أعده ضابط كبير في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله هو الزعيم العربي الأول الذي حقق قدرة تأثير على الجمهور الإسرائيلي في خطاباته منذ عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر. وذكرت صحيفة (هآرتس) الاثنين أن البحث الأكاديمي الذي أعده العقيد رونين في إطار دراسته بجامعة حيفا للحصول على شهادة الماجستير استند إلى خطابات نصر الله خلال حرب لبنان الثانية التي اندلعت في مثل هذا اليوم قبل أربع سنوات. ويتولى رونين حاليا منصب ضابط الاستخبارات في قيادة الجبهة الوسطى لجيش الاحتلال الإسرائيلي، وكان تولى في الماضي مناصب رفيعة في قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات العسكرية. وتم بث خطابات نصر الله 10 مرات خلال أيام حرب لبنان الثانية ال34 وحدها. وكتب رونين في بحثه أنه في ظل التهديد الإسرائيلي استخدم نصر الله خطاباته كوسيلة وحيدة لتمرير رسائله إلى الجمهور. واعتبر الضابط الإسرائيلي أن هذه الخطابات كانت الوسيلة الهجومية الوحيدة التي استخدمها حزب الله إلى جانب إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل، بينما في الجوانب الأخرى انشغل حزب الله بالأساس في معارك دفاعية بلبنان. ويصف الضابط الإسرائيلي نصر الله بأنه الزعيم العربي الأول الذي طوّر قدرة للتأثير على الرأي العام الإسرائيلي منذ عبد الناصر في سنوات الستين من القرن الماضي. وتمت تغطية خطابات نصر الله في إسرائيل بشكل واسع خلال الحرب وحظيت بردود فعل شديدة من جانب القيادتين السياسية والعسكرية في إسرائيل. ورأى رونين أن أسلوب الخطابة ومضمون الخطابات تأثرا من رؤية نصر الله لتطورات الحرب ولو أن إسرائيل حللت هذه الرؤية بشكل عقلاني خلال الحرب فلربما كان سيؤثر ذلك على اتخاذ القرارات. ويذكر أن لجنة (فينوغراد) التي حققت في أداء القيادتين السياسية والعسكرية في إسرائيل خلال الحرب وجهت انتقادات شديدة إلى صناع القرار في إسرائيل وشددت على أن هاتين القيادتين فشلتا في أدائهما. وأشار رونين إلى أن المصطلح المركزي الذي استخدمه نصر الله في خطاباته هو (الصمود) وأن أسلوب الخطابة هذا غايته تعزيز الصمود في الجانب اللبناني خلال الحرب بواسطة ثلاثة عوامل: الوحدة اللبنانية والتضامن بين فئات المجتمع، ووضع حزب الله ومقاتليه والسكان الشيعة، وترسيخ الردع تجاه إسرائيل، وقد رأى نصر الله بالصمود في هذه المجالات الثلاثة على أنه مفتاح النجاح في الحرب. وأضاف رونين أن نصر الله ركّز على ما اعتبره إثباتات على ضعف الجيش الإسرائيلي وتفاخر بالمفاجآت، وأولها إطلاق صاروح أرض – بحر باتجاه بارجة حربية إسرائيلية وحاول خلق ردع ضد اجتياح بري إسرائيلي للبنان. ووفقا لرونين فإن نصر الله رأى أن مصدر الضعف الإسرائيلي هو الخوف من الأضرار الاقتصادية والخسائر البشرية بسبب إطلاق حزب الله الصواريخ باتجاه الجبهة الداخلية الإسرائيلية واقتبس من خطابات نصر الله قوله إن (الإسرائيليين يهتمون بالدم والمال). وأشار رونين إلى إجابة نصر الله على سؤال لمراسل الجزيرة، في مقابلة أجريت في 27 تموز/ يوليو، أي خلال الحرب، حول كيف يعرّف الانتصار في الحرب. وأجاب نصر الله أنه إذا نجحنا في الدفاع سننتصر، والنصر من وجهة نظرنا هو أن تستمر المقاومة وأن يبقى لبنان موحدا ولا يوافق على شروط مهينة وطالما أن الصواريخ تُطلق وتسبب ضررا للصهاينة. وكتب رونين في بحثه أن مقاومة حزب الله استمرت حتى اليوم الأخير للحرب والوحدة اللبنانية لم تتضرر، أما بالنسبة للشروط المهينة فإن الجواب ليس قاطعا، فقد اضطر نصر الله إلى الموافقة على انتشار الجيش اللبناني وقوات يونيفيل في الجنوب وهو أمر عارضه في بداية الحرب. القدس العربي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع