أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
الصفحة الرئيسية تعليم وجامعات قصة نجاح طالبة جامعية

قصة نجاح طالبة جامعية

30-10-2014 07:11 PM

زاد الاردن الاخباري -

صدق نابليون بونابرت حين قال: "الإرادة القوية تقصر المسافات"، فأروى الربطة الطالبة الجامعية ثابرت وتحدت كل الصعاب حتى تحولت في سن صغيرة إلى مديرة مشروع خاص يعنى بإنتاج المواد الغذائية الطبيعية.

أروى اختصرت طريقا طويلا عليها؛ إذ أصبحت رائدة أعمال في سن ما يزال فيه الكثير من أقرانها في العمر يعتمدون في مصروفهم الشخصي على أهلهم.

إبنة الـ 22 عاما، تمتلك من الإرادة ما جعلها تقف في وجه من حاول إحباطها والاستهزاء بفكرة مشروعها حتى حققت هدفها في أن تصبح يوما ما صاحبة مشروع خاص.

فهي تبحث عن رضا الذات وإفادة المجتمع المحلي ما دعاها لتأسيس شركة متخصصة بالمنتجات الغذائية الطبيعية تنعكس فائدتها على سيدات مدينة السلط حيث تزاول الشركة نشاطاتها.

ولكون أروى تمتلك من الإرادة والبحث عن الذات ما يجعلها "تقطف" الفرص دون إضاعتها انتهزت فرصة حضور الدورات التي أقامتها مؤسسة إنجاز للإعلان عن برنامج تأسيس الشركة المدعوم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي.

وواظبت أروى على حضور الدورات التي تقيمها مؤسسة إنجاز والتي تدرب على كيفية إدارة الشركات وما يتعلق بها حتى أسست شركة فيها 3 شركاء تتولى هي منصب المدير التنفيذي للشركة.

الطالبة الجامعية أروى، والتي تدرس علم الإجتماع، لم تأت فكرة مشروعها صدفة أو عبثا، وإنما تجسيد لما تعلمته في تخصصها في خدمة المجتمع وتقديم كل ماهو مفيد لأبنائه فكان المشروع مجالا لأن توظف فيه أروى خبرتها العلمية وحبها لخدمة المجتمع.

هدف أروى في تحقيق ذاتها لم يؤثر على دراستها فتقديرها الجامعي إمتياز، فهي لا تتوانى عن توزيع وقتها بين الدراسة والعمل الخاص وهو ماجعل أهلها يقدمون لها الدعم بشكل كامل.

وترجع أروى إلى بدايات مشروعها والتي كانت متواضعة؛ إذ بدأت برأس مال قليل لايتجاوز الـ 204 دنانير، إشترت به المكونات الأساسية للإنتاج من زعتر بري وحافظات طعام وخضراوات.

مشروع أروى يعتمد بالدرجة الأولى على الأرامل والمطلقات في مدينة السلط؛ إذ يقمن بتصنيع المنتجات بناء على طلبيات المعارض والبازرات والتي تعتبر أبرز الجهات التي تسوق لها المنتجات، غير أن أروى تخطط لبيع منتجاتها إلى المولات لتوسيع دائرة التسويق.

أروى لا تنظر إلى المشروع كمشروع يدر عليها أرباحا، بل كشيء، ساهم في صقل شخصيتها وإكسابها مهارة التعامل مع الآخرين، فضلا عن كونه مشروعا تعود فائدته على النساء اللواتي وضعهن حظهن السيئ في ظروف صعبة.

الغد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع