أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جابر يتفقد المخزون الاستراتيجي الطبي في المستودعات المركزية التابعة "للصحة" "المجلس الاقتصادي" يوصي بخفض الفائدة وإعفاء المقترضين "الاقتصاد الرقمي": عودة نظام التصاريح الإلكترونية للعمل بعد معالجة مشاكل تقنية لليوم الخامس إربد بلا إصابات بكورونا حتى الآن الفلكي الاردني عماد مجاهد يكشف حقيقة العلاقة بين المذنب الجديد والاجرام السماوية بفايروس كورونا الاردن يعلق على اتفاق وقف إطلاق نار شامل في اليمن توزيع معقمات على سجناء الأردن جابر يعتذر لمستشفى عمّان الجراحي بعد إغلاقه إثر اكتشاف حالات إصابات بكورونا الدفاع المدني يتعامل مع ٧٧٦٠ حالة مرضية و ٢٨٠ حالة غسيل كلى خلال الـ24 ساعة الماضية كوريا تدعم الأردن بـ200 ألف دولار لمواجهة كورونا نحو مليون برميل واردات الأردن من نفط العراق في 3 أشهر تصريح حكومي هام حول صلاحية التصاريح لجنة الأوبئة: سنلاحق قانونيا كل من ينشر اخبارا دون مصارد رسمية عن وفيات وإصابات كورونا السعودي: إلغاء تصاريح العاملين بقطاع الصرافة من دون إبلاغنا إصابتان خطيرة ومتوسطة بمشاجرة جماعية في الوحدات أشغال جرش: الانهيار الذي وقع اليوم باتجاه عمان لا يشكل خطورة على الحركة بالصور .. ضبط حفارة مخالفة ثانية وردم بئر وتوقيف (4) اشخاص في معان فلسطين: لا إصابات بكورونا خلال 24 ساعة ’تنظيم الاتصالات‘ تدعو إلى عدم الاستعانة بالشركات المخالفة لتعليماتها النائب مصلح الطراونة: أنا متهم و فاسد و لكن!
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة خبير: همام البلوي قام بأكبر عملية خداع في التاريخ

خبير: همام البلوي قام بأكبر عملية خداع في التاريخ

12-01-2010 05:03 AM

زاد الاردن الاخباري -

في عالم الجاسوسية الضبابي والغامض، حيث غالباً من تكون الخيارات ضمن درجات اللون الرمادي والبعيد عن الأبيض والأسود، من النادر ملاحظة النجاح، غير أن الفشل يعتبر "كارثياً" بكل المقاييس.

من هنا، كيف أمكن لطبيب أردني أن يلعب دور جاسوس مزدوج ويتفوق بذكاء على الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA وينتهي به الأمر بقتل 7 ضباط أمريكيين وآخر أردني في قاعدة عسكرية أمريكية بمنطقة نائية في أفغانستان؟

يقول حسن هنية، المتشدد السابق والذي يدرس الحركات "الجهادية" حالياً: "إن هذه الحادثة تشكل أكبر عملية خداع في تاريخ أجهزة الاستخبارات، سواء وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أو الأردنية.. لقد كان يخدعهم منذ البداية."

لقد تم استقطاب الطبيب الأردني همام خليل أبو ملال البلوي، ليكون مخبراً ومصدراً لأجهزة مكافحة الإرهاب، فيما كانت الاستخبارات الأردنية والأمريكية تعتقدان أنه تخلى عن آرائه المتطرفة.

وكانت الاستخبارات الأردنية والأمريكية تستخدمانه بهدف "اقتناص" الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، المصري أيمن الظواهري، بحسب ما كشفه مسؤول سابق في الاستخبارات الأمريكية لشبكة CNN الأسبوع الماضي.

  وقال هنية: "لم يسبق أن رأينا في تاريخ القاعدة رجلاً غيّر آراءه بشكل جذري بهذه الطريقة المفاجئة، رجل يكتب موضوعات "جهادية"، ثم ينقلب للطرف الآخر بصورة مفاجئة."

من جانبه، قال علي شكري، المستشار السابق للعاهل الأردني الراحل الملك حسين، إن التحول المفاجئ للبلوي كان ينبغي أن ينكشف بوضوح بين الجواسيس، إذ بعد بضعة شهور من وجوده في باكستان، بدأ البلوي بتقديم معلومات في غاية الأهمية للمسؤولين عنه.

وقال شكري إن هذا التحول والعمل يعتبر أمراً في غاية الوضوح.. "بالنسبة لشخص كهذا فإن عملية التحول ليست أمراً سهلاً.

وتقول مصادر مطلعة على العمليات الاستخباراتية في الأردن إن تنظيم القاعدة يقضي عاماً كاملاً على إجراء أعمال التحقق والتدقيق بالمجندين الجدد لديه.

ويقوم التنظيم بالتحقق من خلفياتهم العائلية ويحصل على معلومات إضافية من "الجهاديين" ممن يعرفون هؤلاء المجندين، ولا يثقون بأي شخص تم اعتقاله سابقاً، كما هو الحال مع البلوي.

وقال شكري إنه كان على المسؤولين عن البلوي أن يتحققوا من مدى تعمقه داخل تنظيم القاعدة أو ما إذا كانت معلوماته تشكل نوعاً من عمليات مكافحة التجسس.

وأوضح أن ما حدث مع البلوي ربما يكون انتهاكاً لإحدى قواعد عالم التجسس، وهو الصبر والحذر إزاء أي شيء، إذ ربما يكون المسؤولون عن البلوي قد أزاحوا دفاعاتهم جانباً نتيجة إغراء تحقيق ضربة قوية لتنظيم القاعدة.


CNN





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع