أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية الملاعب ميسي : لا شيء يقف بين الارجنتين واللقب سوى .....

ميسي : لا شيء يقف بين الارجنتين واللقب سوى .. الارجنتين !!

15-06-2010 07:11 PM

زاد الاردن الاخباري -

اعتبر نجم برشلونة الاسباني ليونيل ميسي ان لا شيء يقف بين منتخب الارجنتين والفوز بلقب بطل مونديال جنوب افريقيا 2010 سوى الارجنتين نفسها، مؤكدا ان "لا البيسيليستي" لا يخشى احدا.

وكان المنتخب الارجنتيني الباحث عن لقبه الثالث بعد عامي 1978 و1986 استهل مشواره في جنوب افريقيا بفوزه على نظيره النيجيري 1-صفر في مباراة تميز خلالها ميسي دون ان ينجح في الوصول الى الشباك بسبب تألق الحارس النيجيري.

ورأى ميسي ان على منتخب بلاده ان لا يخشى اي شيء سوى تراخي لاعبيه، مضيفا "على الارجنتين ان لا تخشى سوى الارجنتين. اقول هذا الامر مع فائق احترامي للمنتخبات الاخرى، لكننا نملك النوعية والموهبة".

وواصل افضل لاعب في العالم لعام 2009 "يجب ان نحافظ على تركيزنا والتقدم الى الامام كما كنا نفعل، يجب ان نتدرب بتركيز والمحافظة على وحدتنا. يجب فعلا ان لا نخشى احدا".

ورأى ميسي الذي يسعى الى ان ينقل تألقه من الملاعب الاوروبية الى الساحة العالمية، بان تأثير المدرب دييغو مارادونا على اللاعبين كان اساسيا، مضيفا "مارادونا هو محفز استثنائي. انه فخر لنا ان يكون مدربنا. انه قريب منا، انه واحد منا ويساعدنا بخبرته الرائعة. ان سلوك اللاعبين قد تغير وامام فريقنا هامش كبير للتطور".

ورغم السمعة التي تلاحق المدرب المثير للجدل، يؤكد ميسي بان الاساليب التي يعتمدها مارادونا تركت تأثيرا ايجابيا على اللاعبين، مضيفا "كل شيء تغير منذ التصفيات"، في اشارة منه الى معاناة منتخب "التانغو" في تصفيات اميركا الجنوبية حيث احتاج للفوز على الاوروغواي في الجولة الاخيرة لكي يضمن تأهله الى النهائيات.

واضاف ميسي "تغير تصرف اللاعبين ومقاربتهم للامور. في السابق لم نكن مجموعة، ولعبنا بشكل سيء في اغلب الاحيان. لم نتمكن من تحقيق الفوز وكنا عرضة للانتقادات. نحن الان متحفزون، نتدرب بجهد كبير ونرى ثمرة عملنا. نحن منتخب ارجنتيني مختلف".

ويأمل ميسي ان يرتقي الى مستوى الحدث والمسؤولية التي وضعها على عاتقه مارادونا الذي قال علنا بان "ليو" هو خليفته، الا ان النجم الملقب ب"البعوضة" لم ينجح في نقل التألق الملفت الذي قدمه مع فريقه الكاتالوني الى المنتخب الوطني وبقيت عروضه "خجولة" حتى الان.

من المؤكد ان ميسي هو الوريث الحقيقي لمارادونا، لا بل يعتقد البعض ان جوهرة نادي برشلونة ينقصه التتويج بلقب كاس العالم كي يتجاوز مارادونا ويصبح اللاعب الأهم في تاريخ الارجنتين وربما في تاريخ اللعبة.

وكان ميسي تناول هذه المسألة بقوله "لا يمكنني ان احقق افضل من العام الذي اختبرته (عام 2009) سوى من خلال الفوز بكأس العالم، وامل ان ارفع اسمي عاليا في المنتخب الوطني. امل ان اقدم الاداء الذي قدمته مع برشلونة"، معترفا بانه لم يجد الاسباب التي تقف خلف الفارق في ادائه مع فريقه والمنتخب الوطني، لكنه وعد بانه سيعطي الجميع جوابا حول هذه المسألة على ارضية الملعب.

ويأمل مارادونا ان ينجح ميسي في السير على خطاه وقيادة منتخب "التانغو" لتكرار ما حققه الاسطورة "الصغير" قبل 24 عاما ومنحه لقب مونديال 2010.

وكان مارادونا تعملق في مونديال 1986 في المكسيك وقاد بمفرده منتخب الارجنتين الى لقبه المونديالي الثاني، وهو يؤمن بان ميسي يملك القدرة على تحقيق الامر ذاته في جنوب افريقيا 2010: "اتمنى لو يتحقق هذا الامر، من المؤكد اني ساكون سعيدا لو نجح في تكرار ما حققته عام 1986. لكني اعتقد انه يوجد هناك فريق باكمله خلف ليونيل وسيؤمن له الدعم المطلوب. عندما تنظر الى فريق 1986 وما حققه، لم يكن الامر يتعلق بالمهاجمين وحسب رغم انهم سجلوا الاهداف. اتمنى من صميم قلبي ان يتمكن ميسي من اظهار موهبته وان يقدم افضل مستوياته على الاطلاق".

وكان ميسي دخل الى النسخة السابقة في المانيا 2006 وسط توقعات بان يفرض نفسه النجم المطلق للبطولة بعد ان قاد برشلونة الى لقب دوري ابطال اوروبا، لكنه لم يحصد النجاح كما كانت الحال بالنسبة لمنتخب بلاده الذي خرج من الدور ربع النهائي على يد البلد المضيف بركلات الترجيح.


أ ف ب





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع