أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر
الصفحة الرئيسية مال و أعمال قطاع صناعي مهم مهدد بالانهيار

قطاع صناعي مهم مهدد بالانهيار

17-04-2014 01:15 AM

زاد الاردن الاخباري -

قدم أصحاب مصانع حديد، خلال لقائهم أول من أمس وزير الصناعة والتجارة والتموين حاتم الحلواني، مقترحا لدمج مصانع الحديد بهدف إنقاذ القطاع من الانهيار.

وقال ممثل قطاع المواد الإنشائية في غرفة صناعة الأردن، نزال العرموطي "إن أصحاب مصانع الحديد قدموا خلال لقائهم مع وزير الصناعة مقترحا للاندماج شريطة إعفائهم من رسوم التقييم والاندماج".

وبين العرموطي أن عملية الاندماج وفقا للقوانين التابعة لوزارة الصناعة والتجارة تتطلب إجراء عمليات تقييم ورسوم اندماج، الأمر الذي يحمل أصحاب المصانع أعباء مالية كبيرة.

وأكد العرموطي أن عملية اندماج مصانع الحديد تسهم في تذليل التحديات التي تواجه القطاع، خصوصا فيما يتعلق بكلف الإنتاج والمنافسة غير العادلة التي تشهدها السوق نتيجة وجود حديد مستورد يباع بأقل من كلف تصنيعه محليا.

وأوضح العرموطي أنه تم خلال الاجتماع عرض التحديات التي تواجه قطاع الحديد منها ارتفاع تكاليف الطاقة وعدم وضوح آلية قرار الحكومة بالسماح للمصانع استيراد الوقود الثقيل، إضافة الى المنافسة غير العادلة بسبب عدم تفعيل قرار الحماية بالشكل المطلوب في ظل وجود نقاط تسمح للدول النامية باستيراد 3 % من الحديد، الأمر الذي أسهم في دخول كميات حديد تتجاوز هذه النسبة.

وأشار العرموطي إلى تحديات أخرى تواجه القطاع تتمثل في غياب التمويل نتيجة امتناع البنوك عن تمويل مصانع الحديد، اضافة الى وجود رديات ضريبة لصالح أصحاب المصانع تقدر بعشرات الملايين على الحكومة لم يتم تحصيلها.

وقال العرموطي إنه تم الطلب من وزير الصناعة إلزام المشاريع التي يتم منحها بشراء المنتج المحلي، وفي حال عدم توفر المنتج المحلي يسمح لها استخدام المنتج المستورد، إضافة الى زيادة عدد الشاحنات الخردة المستوردة عبر جسر الشيخ حسين من 5 شاحنات الى 15 شاحنة يوميا.

وبين العرموطي أن وزير الصناعة وعد بدراسة التحديات التي تواجه قطاع الحديد والعمل على حلها.

وأشار العرموطي إلى أن الطاقة الإنتاجية المستغلة فعليا لدى مصانع الحديد لا تتجاوز 40 %، وذلك بسبب عدم القدرة على المنافسة.

ويوجد 5 مصانع حديد في المملكة تصل طاقتها الإنتاجية لأكثر من مليون طن سنوياً منها 3 شركات مساهمة عامة يزيد عدد مساهميها على 10 آلاف مساهم، غالبيتهم العظمى من الأردنيين، إضافة إلى وجود 4 مصانع لصهر الصلب وتصنيعه.

ومنحت وزارة الصناعة والتجارة خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي حوالي 30 رخصة حديد لاستيراد 30 ألف طن، وفقا للبيانات الصادرة عن الوزارة.

وتظهر بيانات الوزارة أن كميات الحديد المسموح باستيرادها شهريا تبلغ 3 آلاف طن؛ إذ يتم توزيعها على المتقدمين للحصول على رخصة استيراد من الوزارة.

وتشترط الوزارة لمن يحصل على رخصة استيراد الحديد ويرغب بتجديدها أن يثبت أنه قام باستيراد كامل الكميات المحددة بالرخصة الأولى وتم إدخالها للسوق المحلية.

الغد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع