أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أجواء ربيعية دافئة الى حارة نسبيا 16 قتيلا بينهم 14 تلميذا في اطلاق نار بمدرسة ابتدائية في تكساس الفايز من دارة غنيمات: لسنا جمهورية موز بل دولة عمرها 100 عام صندوق النقد: 'سياسات سليمة' رسمها الأردن ساعدت في الحفاظ على استقرار الاقتصاد بمناسبة الاستقلال، الأمن العام يطلق حملة وطنية للتبرع بالدم تحت عنوان “نخوتنا بدمنا” محللون عسكريون : الخطر يكمن بمن يقف وراء عصابات التهريب التي تسعى الى اخلال الامن في الاردن - فيديو الصين تهدد بتدفيع واشنطن "ثمنا لا يطاق" بسبب تايوان الاستقلال عنوان للسيادة والحرية العبادي يتساءل: لماذا تراجع المرشحون لموقع نائب عمدة عمّان زيارة مرتقبة لولي العهد السعودي إلى الأردن حركة غير مسبوقة على المزارع الخاصة صحيفة مصرية تكذب تصريحات أردنية بخصوص اسعار الدجاج الأمن يوضح تفاصيل المشاجرة بمطعم في الفحيص 200 ألف مراجع لعيادة الطب النفسي التابعة لوزارة الصحة تفاعل واسع مع حملة مقاطعة الدجاج بالأردن استشاري أوبئة: احتمالية تحوّل "جدري القرود" لجائحة ضئيل جداً الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد استقلال المملكة الـ76 الملك ينعم على الشهيدة أبو عاقلة بوسام مئوية الدولة بعد الاردن .. مصر توافق على رحلات جوية مع صنعاء سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعطل مشاريع كبيرة جدا في المسجد الأقصى
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك نطحة قد تغيّر رياضة عمرها 1200 سنة .. ثور سدد...

نطحة قد تغيّر رياضة عمرها 1200 سنة .. ثور سدد لمصارعه "نطحة القرن"

23-05-2010 07:12 AM

زاد الاردن الاخباري -

كانت "نطحة القرن" بكل ما تعنيه العبارة، وقد يمر قرن آخر حتى تشهد اسبانيا قرنا ناطحا على حلباتها كقرن الثور "أوبيبارو" الفحل، فهو سريع البديهة وضخم وزنه نصف طن. مع ذلك، فهو رشيق ومرن واستطاع ليلة الجمعة الماضية 21 -5- 2010 أن يسدد ما لم يسدده سواه من الفحول طوال 1200 سنة من تاريخ اللعبة في بلاد الفلامنغو: نطحة نادرة لم تعرف مثلها أكثر من 380 حلبة لمصارعة الثيران في اسبانبا، وكان المشهد دمويا وبائسا، شاهده الملايين عبر التلفزيونات.

بدا المصارع الاسباني، خوليو أباريثيو، حين نزل اليه الثور "أوبيبارو" على أرض "حلبة لاس فينتاس" الشهيرة في مدريد، عصبيا ومتوترا منذ بداية المصارعة، لذلك احتدم القتال وبدأ يعنف واستمر شرسا طوال أول جولتين، تخللتهما في احدى المرات هجمة ثورية فاجأت المصارع الذي كاد يتعثر، لكنه تدارك أمره وعاد ليرهب الفحل الهائج والجائع ويتعبه ويشحنه بالكره والغضب وبمسببات الاعياء والارهاق أمام 25 ألف متفرج كانوا على المدرجات، اضافة الى الملايين عبر التلفزيونات، حتى بدأت الجولة الثالثة، وهي الأخيرة.

الجولة الثالثة في مصارعة الثيران، أو "أبلومادو" كما يسميها الاسبان، هي حاسمة للمصارع وسمعته، لأنها تلزمه بتحقيق "لحظة الموت" الأخيرة في حياة الثور، فيقتله بغرزة من السيف واحدة، ويجب أن ينفذ معها أكثر من ثلثيه في الجانب الأيسر من العمود الفقري للفحل، والا اعتبروه هاويا. لكن أباريثيو، البالغ عمره 41 سنة، محترف مصارعة ثيران من الباب الأول، وفق الوارد عنه في أرشيفات متنوعة للصحف الاسبانية، ومنها ما يذكر أنه قتل أكثر من 470 ثورا منذ بدأ بمصارعة الثيران على الحلبات وهو بالكاد عمره 20 سنة.

وحدث خلال الجولة الثالثة أن المصارع ظهر وكأنه أراد إنهاء القتال منذ بدايته، فراح يستفز الثور ليغضبه أكثر بحيث يفقد اتزانه على أرض الحلبة، فأدار الراية الحمراء نصف استدارة بيسراه في احدى اللحظات، بحيث دنا منها الثور مهاجما لونها الذي يثيره ويغضبه، فانتهز المصارع الفرصة وأراد القيام بدورة ثانية للراية، الا أن قدمه انحرفت وانزلقت فوقع على الأرض، ووجدها الثور الهائج "أوبيباريو" فرصة حاسمة.

انقض عليه بأسرع مما كان يتصور، بل قبل أن يرتد اليه طرفه، وراح يدحرجه ويقلبه بقرنيه وكأنه لعبة، وبدا المصارع "أباريثيو" مرتبكا ومدركا مصيره ولا يعرف كيف يرد الهجمة، ثم ارتكب خطأ فادحا: احتفظ بالراية الحمراء بيده في وقت راح يستخدمها فيه لرد الهجمة ليقي بها وجهه من قرني الثور، ما حمل الفحل على مهاجمته بغضب أشد في موضع الوجه تماما، وفي لحظة عشوائية سدد نطحة للمصارع حين كان رأسه يتراجع الى الخلف والى الأمام بفعل التدحرج والتقلب على الأرض، فنفذ قرن الثور الشبيه بالخنجر العربي من أسفل الجهة اليسرى للذقن في العنق ومر بالحنجرة ومنها الى الحلق لينفذ رأسه من فم المصارع تماما.
 
 
رياضة تقتل 300 ألف ثور بالعام

ودوى صراخ وهرج ومرج رددته أرجاء الحلبة، خصوصا حين استطاع الثور أن يرفع بقرنه النافذ في عنق المصارع جسم "أباريثيو" كله عن الأرض للحظات، قبل أن يسحب المصارع عنقه منه وسط هرولة اثنين من العاملين في فريقه لنجدته حين وقف على قدميه متعتعا من الألم وغير شاعر تماما بما حدث وجرى.

ثم سقط وانهار مضرجا بالدم بفعل "نطحة" نادرة، فنقلوه الى مركز للعلاج السريع في حلبة المصارعة نفسها، حيث أسعفوه وحاولوا وقف النزف الدموي، حتى جاءت سيارة اسعاف حملته الى غرفة للعناية الفائقة في "مستشفى 12 أكتوبر" الشهير في العاصمة الاسبانية، وهناك خضع"أباريثيو" لعمليتين جراحيتين استمرتا 6 ساعات، وهو الى الآن متواجد في غرفة العناية الفائقة هناك، لكن تقريرا طبيا أصدره المستشفى صباح اليوم وبثت ملخصه وكالة "إفي" الاسبانية للأنباء طمأن بأن المصارع تخطى مرحلة الخطر.

النطحة حملت الاسبان، حكومة وشعبا، على التفكير في اليومين الماضيين بما بدأت تتداوله وسائل الاعلام ووجه الأنظار مجددا لجمعيات الرفق بالحيوان، وهو أن "الرياضة" التي اخترعها الاسبان وتقتل أكثر من 300 ألف ثور سنويا بالسيف المغروز بوحشية، يجب أن تنتهي، خصوصا أن عددا كبيرا من "الماتادور" أي مصارع الثيران، وهي كلمة اشتقت من العربية (مميت الثور) قضى قتيلا على الحلبات أو مشوها، لكن أحدا منهم لم يواجه ما واجهه "أباريثيو" ليلة أمس الأول من قرن سدد له "نطحة القرن" بثانية غيرت حياته وقد تغير رياضة عمرها 12 قرنا.
 
العربية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع