أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ذوو ضحايا حريق مطعم الجامعة: قضاء وقدر المفلح: الأردن بذل جهودا للقضاء على الفقر 15300 قضية مخدرات بالأردن خلال عام 2021 العميد العوايشة: 43% من الجرائم المرتكبة في الأردن تقع على الأموال 9225 قضية إلكترونية بالأردن خلال عام 2021 فيروس كورونا: حزب العمال البريطاني يدعو إلى تطبيق تدابير الخطة “ب” في إنجلترا بدء العمل بالتوقيت الشتوي في 29 تشرين الأول الجاري 21 قضية منظورة بتزوير شهادات المطاعيم العوايشة: لا قتلة مأجورين في الأردن 17113 جريمة في الأردن منذ بداية العام بريطانيا تسجل 38 وفاة و36567 إصابة بكورونا العمري: الطفلة ليلان تعاني من تأخر في النمو الحركي خدمات جديدة على تطبيق سند ولي العهد: التغير المناخي يعد من أهم تحديات العصر التي لا تلقى الاهتمام المطلوب افتتاح فرع لجويل بإربد دون التزام بالتباعد الأردن يتجاوز 850 الف إصابة بكورونا مديرية الأمن العام تحتفل بذكرى المولد النبوي أول تعليق من مصر على أحداث السودان قطر تتعاقد مع بيكهام ليصبح وجها لكأس العالم 2022 إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة محاربة الطائفية الملعونة !!!!!

محاربة الطائفية الملعونة !!!!!

12-05-2013 04:58 PM

الاخوه والاخوات النشامى والنشميات ومن هذا المنبر الحر والشريف الاخوة الاعزاء ايها الطائفية الملعونة لا والف لا انا لست سياسيا بل أحد أبناء هذا الشعب الذي يحب وطنة بمكوناتة هواءة وترابة وأشجارة ومواطنية مهاجرية وانصارةلا كما يحلوا لبعض يسمونهم ان هذا الاسم هو أقرب الى نفسي ما دعاني للكتابة هو من باب التهويل والتعميم وبنظرة تشاؤمية حادة يراها البعض فتنة طائفــية تهدد كيان واستقرار المجتمع ومن منطلق التهوين والانكار وبرؤية تفتقد الموضوعية يفسرها البعض الآخر على أنها حدث عارض او مجرد مشاحنة تقع بين طرفين ايا كان انتماؤهما الديني.

وبين الطرفين تضل الحقيقة طريقها، فكل طرف لديه معطياته واستنتاجاته، لكن للأسف لا تستند الى تحليلات وافية ولا تعتمد على دراسات ميدانية شاملة تكشف الواقع وتفند الحدث وتضع الامور في نصابها الصحيح بدلا من ان يظل الناس حائرين ولا يقدر اي منهم على الجزم ولا يعرف متى تحسم المسألة ويبقى السؤال يبحث عن إجابة أهي فتنة تحتاج الى استنفار قوي ومواجهة فعالة، أم أنها لا تخرج عن نطاق المشاحنة سرعان ما تذهب آثارها؟
منعا للحيرة ودرءا للتخبط والجنوح بين التهويل والتهوين يتعين الاستماع الى رأي العقلاء ورؤية الحكماء التي توضح ان الفتنة نائمة لكن للأسف يسهل ايقاظها، ولعل ما حدث من اثارة للفتنة بين المسلمين في الايام السابقة ابلغ دليل على ذلك فقد بدأت بمشاحنة سرعان ما اكتست برداء الفتنة نتيجة للمناخ السائد الآن الذي يشوبه الغليان والاحتقان وتعكر صفاءه الايادي القذرة التي تعبث بمقدرات الامور، ويثير رياحه المروجون للفكر الضال والمصابون بالتعصب الاعمى والتطرف المقيت.
إن بوادر الفتنة تطل برأسها وتهدد بالفعل استقرار المجتمع وتنذر بإحداث فجوة داخل نسيج الامة ما بقي الوضع على ما هو عليه ومادامت الساحة مفتوحة على مصراعيها من المتربصين بلا حسيب أو رقيب يبثون سموم الحقد والكراهية وينسجون خيوط المؤامرات.
لقد حان وقت المواجهة قبل أن تنفش الظاهرة وتحدث الفتنة وتلك مهمة اساسية لا يتحملها شخص واحد، وانما تتكفل بها جهات معنية عديدة لعل اهمها قيادات المجتمع المدني والمفكرون والمثقفون وكذلك قيادات العمل الشعبي ليسهم كل منهم في وأد الظاهرة الخطيرة ويشارك في تهيئة المناخ الصحي ليظل المجتمع متمتعا بالطمأنينة والهدوء والاستقرار.
إذن لابد من التصدي الفعال والحاسم للسفهاء والعنصريين من كل الأطراف الذين يعملون على نشر الفرقة والعداء بدعوى الدين ويميلون للفكر المنحرف ويسعون لإحداث الشقاق وشق الجدار وكذلك انشاء قنوات اعلامية تبصر الناس بقواعد الدين الصحيح ونبذ التعصب الاعمى والعنصرية البغيضة.
وكذلك لابد من اعلاء قيم الاعتدال والوسطية والتسامح، وان يواجه الحكماء والعقلاء من المفكرين والمثقفين دعاة الاثارة والتهييج ومدبري المؤامرات وأصحاب الاقلام الصفراء بالآراء الموضوعية والعقيدة الصحيحة وكشف مؤامراتهم ودسائسهم بالبينة والموعظة والقول الثابت. وتقتضي المواجهة محاكمة وتوقيع العقاب الصارم على كل من تسول له نفسه الاعتداء على حرمة الغير وزعزعة قواعد الاستقرار الداخلي، لقد عاش السنة والشيعة، البدو والحضر على مدى عصور الدهر تحت مظلة واحدة من الامن والامان ووسط مناخ المودة والتسامح والعلاقة الابدية بينهم ظلت وستظل متينة وقوية وسوية وبالتالي لابد من صيانة تلك النعمة الرغداء من المؤامرات الخارجية ومن الأيادي العابثة والنوايا السيئة وهذا دور الجميع بلا استثناء ولن يتحقق هذا بالشعارات والكلمات المعسولة وانما بالتماسك والتكاتف والتآزر وبروح الاسرة الواحدة لكي تظل الوحدة الوطنية حقيقة مجسدة وابعد ما تكون عن انياب الحاقدين والمتربصين والمتاجرين باسم الدين
الشيخ جهاد الزغول





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع