أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لا اردنيين بين ضحايا احتراق حافلة معتمرين في مكة 4 اصابات طعنا بمشاجرة في الهاشمي الشمالي وزير الصحة: 6 ملايين مواطن مشمول بالتأمين الصحي ادارة السير تكشف اسباب " حادث الدورية " المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو - وفاة أكثر من 30 معتمرا من جنسیات مختلفة بحادث مفزع في السعودية سيارات ’السالفج’ قنبلة موقوتة في شوارعنا والحكومة مطالبة بوضع حد لتجار السيارات الغارقة !! الخوالده : ليكن بيانا .. أساسا لتقييم الحكومات شرطة العاصمة تعود المرشد التربوي .. والنقابة تثمّن أول اشتباكات بين القوات التركية والسورية قرب منبج النائب خليل عطية يوجه رسالة قاسية للاحتلال: مهما لفقتم من اخبار .. القرار لا رجعة عنه الأردن يستعد لاحتضان أراضيه بعد 25 عاماً من السيادة الإسرائيلية عليها حملة شعبية للمطالبة بالغاء الهيئات المستقلة المروحيات العسكرية الأردنية تساهم بإخماد حرائق لبنان البخيت يعود السياح المصابين في مستشفى الامير هاشم بالعقبة الاسير الاردني عبد الرحمن مرعي يهدد بالاضراب عن الطعام الأرصاد تحذر من خطر الانزلاقات والسيول يوم غد الخميس تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام المقبل. السجن لشقيق الرئيس الإيراني حسن روحاني لارتكابه جرائم فساد انهاء عقد الخصاونة وتكليف النسور مديرا لشركة البترول الوطنية الخارجية: مشروع قرار لليونسكو يطالب إسرائيل بوقف انتهاكاتها في الاقصى

المفرق من لها؟!

27-04-2010 12:28 PM

زاد الاردن الاخباري -

خاص ــ ردا على تصريحات رئيس بلدية المفرق الكبرى د. عبدالله العرقان والتي دعا فيها للابتعاد عن الاشاعات لاستكمال مسيرة التطوير والاصلاح لخدمة المواطنين..

 يشكو أهالي المفرق من أمور كثيرة تكاد لا توجد هذه المعاناة بغيرها من المحافظات مجتمعة بهذا الشكل الذي لا أتردد أن أصفه بالغريب العجيب.
واختصاراً لوقت القارئ الكريم ولمن يهمهم الأمر أوجز ذلك بنقاط:

أولا: النظافة في المفرق تكاد تكون معدومة لا بل هي معدومة خاصة في الوسط التجاري ومن يريد التحقق من صحة هذا الكلام فليسر بشارع الشريف حسين من تقاطع شارع الشهيد فرحان جنوباً ليرى العجب العجاب بالرغم أن البلدية والتي لا نرى أثرها إلا عندما تحصل مالها من أموال على المواطنين بدأت منذ اكثر من ثلاث سنوات بتحصيل ضريبة إضافية على رخص المهن باسم النفايات دون أن نرى أي اثر لهذه الضرائب تنعكس على نظافة المدينة اين ذهبت هذه الاموال؟!! ........... وإلى متى ستبقى المفرق على هذا الحال؟!!!!!!!

ثانياً: الشوارع التي لا تخلو من الحفر الكثيرة ومختلفة الأحجام ولمن يريد المشاهدة فليدخل شوارع المفرق الداخلية شارعاً شارع ليجد الحفر وكأنك بطريق صحراوي لا يعرف الزفتة وعن باقي الشوارع تحدث ولا حرج إضافة لذلك تلف كثير من لمبات الإضاءة دون تغير ولمدد طويلة رغم الاستعطاء و الرجاء الدائم من البلدية لإضاءتها دون جدوى. مما يدفعنا للإضاءة أمام منازلنا بطرقنا الخاصة.

ثالثاً: إغلاق الشوارع بالمناسبات فتكون سائراً بأمان الله لتفاجأ بان الشارع أغلق بصيوان لفرح أو ترح أو احدهم يقيم مأدبة في وسط الشارع فتضطر إلى العودة من حيث دخلت لتبحث عن مخرج من هذه الورطة لتصل إلى هدفك ....... أليست الشوارع من حق الجميع فكيف يستأثر البعض بها خاصة إذا استمرت المناسبة أكثر من يوم كالعزاء مثلاً؟! ومن أعطاهم الحق بإغلاق الشارع العام وهل تعجز الدوائر المختصة عن منع هذه التجاوزات ؟!

رابعا : ظاهرة استعمال الأرصفة من قبل المحلات التجارية واستعمالهم الشوارع لعرض بضائعهم عليها ومن يريد المشاهدة فليزور الشارع الذي يقع به باب الحسبة من الجهة الشرقية ليرى العجب العجاب وكذا الشوارع الأخرى والسؤال الموجهة للبلدية المقصرة جداً إلا من تحصيل أموالها اذا كان الشارع للسيارات والرصيف للبضائع أين يسير المشاة ؟!

خامساً: فوضى عارمة بالسير خاصة بالوسط التجاري ومن اهم اسبابها استهتار السائقين خاصة سائقي البكبات التي تكاد مدينة المفرق تدخل كتاب جينس للارقام القياسية من كثرة انتشارها وعدم مراعاة سائيقيها لقواعد السير على الاطلاق .............إلى دائرة السير مع التحية.

سادساً: واهم هذه الأمور واعقدها هو تجمهر الشباب أمام مدارس البنات في بداية الدوام وعند انتهائه والتحرش بالطالبات بإسماعهن كلام بذيء جارح للأدب، ورغم المراجعات المتكررة للجهات المختصة إلا أن هذه الظاهرة لا تزال تؤرق الأهالي الذين يهبون هم لحماية بناتهم بأنفسهم مما يتسبب لهم بالمشاكل العديدة فأدعو الجهات المختصة لاتخاذ الإجراء اللازم لوقف هذا الأمر بالتعاون مع الاهالى فالعرض لا تهاون في حمايته اذا اصر المستهترون على استهتارهم والمتسكعون في الشوارع دون رادع على الاستهانة باعراض الناس


د.محمدالكردي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع