أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العبادي مديراً لمكتب الملك الأسد يخاطب المتظاهرين في الاردن والعراق ولبنان: أهم شيء هو أن تبقى الأمور في الإطار الوطني استطلاع للرأي لصحيفة خليجية: نسبة الفقر بالاردن 56% في المرتبة الثالثة عربياً بالفيديو - الأمن ينقذ شخصين جرفت مركبتهما مياه عبّارة في المفرق هبوط سكري لدى سائق يتسبب ببتر قدم فتاة في منطقة دير غبار إنقاذ 42 شخص حاصرتهم مياه الأمطار بمركباتهم المعايطة: الحكومة بصدد إرسال مشروع قانون للإدارة المحلية لمجلس النواب روحاني: رفع أسعار البنزين من مصلحة الشعب الأمن العام: جميع الطرق في المملكة سالكة إصابة والدة أسير أردني بحادث سير على الصحراوي امانة عمان :جميع طرق العاصمة سالكة ولا توجد اغلاقات قضايا فساد تهز السعودية .. أحكام بحبس 5 مسئولين 32 عاما وغرامة بالملايين الصفدي : 170 دولة تصوت لصالح استمرار عمل أونروا صواعق رعدية في مدينة جرش وانقطاع الكهرباء في بعض احيائها تحذير من السيول والعواصف الرعدية انهيار جدار استنادي في دير علا تراجع أسعار النفط والذهب عالميا وفاة شخصين وإصابة أربعة آخرين اثر حادث تصادم في المفرق توقف استقبال الزوار لمنطقتي الغمر والباقورة لغاية الاثنين المقبل الأشغال تدعوكم للإبلاغ عن الطوارئ
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا حرارة أجسام البشر .. أحدث مصادر الطاقة النظيفة

حرارة أجسام البشر .. أحدث مصادر الطاقة النظيفة

16-04-2010 07:53 PM

زاد الاردن الاخباري -

 بدأت جهات سويدية تطبيق مبادرة بيئية جديدة وفريدة من نوعها، تتمثل بتحويل حرارة أجساد البشر إلى مصادر للطاقة الصديقة للبيئة، كفيلة بتأمين التدفئة المركزية للأبنية.

وتعتمد المبادرة على جمع حرارة أجسام أكثر من 250 ألف شخص يرتادون محطة قطارات ستوكهولم يومياً، واستخدامها لتسخين كميات كبيرة من المياه التي تقوم لاحقاً بتأمين الدفء لمجموعة من الأبنية المحيطة بالمحطة.

وقال كارل ساندهولم، مدير مشروع "التدفئة بحرارة الجسم" في شركة "غيرنهاسن" السويدية: "هذه الطاقة متجددة ورخيصة، والمبدأ بسيط ويقتصر على خزانات المياه وتمديدات الأنابيب، ولكن لم يسبق لأحد في العالم أن استخدمه على هذا النحو."

وشرح ساندهولم لمجلة "تايم" التقنية المستخدمة في العمل بالقول إن أجهزة التهوية المستخدمة في محطة قطارات العاصمة السويدية تعمل كل صباح على سحب الهواء الساخن بفعل الحرارة الناجمة عن  حركة المسافرين ونشاطهم، واستخدامه لتسخين خزانات مياه في المحطة.

ومن ثم تنقل المياه الساخنة إلى المكاتب المراد توفير التدفئة فيها عبر أنابيب خاصة، باتت مسؤولة عن توفير ما بين 15 إلى 30 في المائة من احتياجات التدفئة في الموقع.

وبحسب ساندهولم، فإن كلفة التدفئة انخفضت 20 في المائة بعد تشغيل النظام الذي دخل حيز الخدمة الشهر الماضي، الأمر الذي يعوض مصاريف تركيب النظام خلال وقت قصير.

وبحسب ساندهولم، فإن نجاح المشروع على مستوى محطة ستوكهولم ومحيطها يفتح الباب أمام تطوير هذه التقنية على مستويات أوسع بكثير، إن تمكن العلماء من اكتشاف طريقة تتيح جمع حرارة أجسام الناس في منازلهم أو أماكن عملهم.

ولكنه قال إن هناك مصاعب لوجستية أخرى، تتمثل في صعوبة نقل الهواء الساخن بفعل حرارة أجسام البشر لمسافات بعيدة دون أن يفقد حرارته، ما يفرض أن تستخدم التقنية في أبنية متجاورة ومكتظة، إلى جانب أن بعض الدول الغنية بمصادر الطاقة الرخيصة قد لا تشعر بأهمية الفكرة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع