أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أبرز مطالب ماكرون في لبنان ضبط مطلوب بحوزته مواد مخدرة وسلاح ناري ومركبة مسروقة في البادية الشمالية إصابة كورونا واحدة جديدة في الأردن غير محلية و10 شفاء العضايلة: بدء المرحلة الخامسة لعودة الأردنيين من الخارج في 5 آب الحالي المستقلة للانتخاب تنشر أسماء رؤساء واعضاء ومقار لجان الانتخاب على موقعها الالكتروني إتلاف 5 أطنان من المواد الغذائية وإنذار 280 منشأة وإيقاف 23 محلا في إربدي مصر: سقوط طائرة ومصرع قائديها ترجيح إجلاء 60 أردنيا من لبنان الخميس وحجرهم أسبوعين موريتانيا: تكليف ولد بلال بتشكيل الحكومة تحذير من أزمة غذاء حادّة في لبنان محللون سعوديون : شفيع اخطأ والقرار ظالم إيجاز صحفي قرابة الخامسة في رئاسة الوزراء قطر: 287 إصابة جديدة بفيروس كورونا وفاة جديدة بكورونا في فلسطين وزارة العمل تحدد الموعد النهائي لمغادرة العمالة الوافدة في الأردن نتائج سلبية لـ 27 عينة من مخالطي مصاب الرمثا جنبلاط يطالب بتحقيق دولي بانفجار بيروت اسرائيل: 4 وفيات و595 إصابة جديدة بكورونا المؤسسة العامة للغذاء والدواء: 805 جولات تفتيشية على منشآت غذائية خلال أسبوع جنبلاط يطالب بتحقيق دولي بانفجار بيروت
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا حرارة أجسام البشر .. أحدث مصادر الطاقة النظيفة

حرارة أجسام البشر .. أحدث مصادر الطاقة النظيفة

16-04-2010 07:53 PM

زاد الاردن الاخباري -

 بدأت جهات سويدية تطبيق مبادرة بيئية جديدة وفريدة من نوعها، تتمثل بتحويل حرارة أجساد البشر إلى مصادر للطاقة الصديقة للبيئة، كفيلة بتأمين التدفئة المركزية للأبنية.

وتعتمد المبادرة على جمع حرارة أجسام أكثر من 250 ألف شخص يرتادون محطة قطارات ستوكهولم يومياً، واستخدامها لتسخين كميات كبيرة من المياه التي تقوم لاحقاً بتأمين الدفء لمجموعة من الأبنية المحيطة بالمحطة.

وقال كارل ساندهولم، مدير مشروع "التدفئة بحرارة الجسم" في شركة "غيرنهاسن" السويدية: "هذه الطاقة متجددة ورخيصة، والمبدأ بسيط ويقتصر على خزانات المياه وتمديدات الأنابيب، ولكن لم يسبق لأحد في العالم أن استخدمه على هذا النحو."

وشرح ساندهولم لمجلة "تايم" التقنية المستخدمة في العمل بالقول إن أجهزة التهوية المستخدمة في محطة قطارات العاصمة السويدية تعمل كل صباح على سحب الهواء الساخن بفعل الحرارة الناجمة عن  حركة المسافرين ونشاطهم، واستخدامه لتسخين خزانات مياه في المحطة.

ومن ثم تنقل المياه الساخنة إلى المكاتب المراد توفير التدفئة فيها عبر أنابيب خاصة، باتت مسؤولة عن توفير ما بين 15 إلى 30 في المائة من احتياجات التدفئة في الموقع.

وبحسب ساندهولم، فإن كلفة التدفئة انخفضت 20 في المائة بعد تشغيل النظام الذي دخل حيز الخدمة الشهر الماضي، الأمر الذي يعوض مصاريف تركيب النظام خلال وقت قصير.

وبحسب ساندهولم، فإن نجاح المشروع على مستوى محطة ستوكهولم ومحيطها يفتح الباب أمام تطوير هذه التقنية على مستويات أوسع بكثير، إن تمكن العلماء من اكتشاف طريقة تتيح جمع حرارة أجسام الناس في منازلهم أو أماكن عملهم.

ولكنه قال إن هناك مصاعب لوجستية أخرى، تتمثل في صعوبة نقل الهواء الساخن بفعل حرارة أجسام البشر لمسافات بعيدة دون أن يفقد حرارته، ما يفرض أن تستخدم التقنية في أبنية متجاورة ومكتظة، إلى جانب أن بعض الدول الغنية بمصادر الطاقة الرخيصة قد لا تشعر بأهمية الفكرة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع