أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
صخب فوز النشامى على الأخضر السعودي يتصدر "تويتر" .. القطاعات والأنشطة الاقتصادية الأكثر تضررا بسبب كورونا (أسماء) البلبيسي: نقلي لرئاسة الوزراء تم بترتيب معي ظهور مذنب ليونارد بسماء الاردن الحوامدة والصقور يتنافسان على رئاسة الوحدات أبو صعيليك رئيساً للجنة الاستثمار زواتي : تعرفة الشراء من العطارات تبلغ 100 فلس/ ك.و.س ( الإدارية) ترد طعنا ًلسيدة مصرية اتخذ المحافظ قرارا بإبعادها النائب السعودي رئيساً للجنة المالية الكباريتي والمعشر في قمة الرشاقة إحالة موظف بلدية للقضاء بسبب (الرشوة) 504 حوادث بالأردن خلال 24 ساعة الصحة: فحص جيني لمصابي كورونا في المعابر الحدودية والمطارات السفير العراقي: مباحثات أنبوب النفط بمرحلة متقدمة شواغر في جامعة اليرموك / تفاصيل ارتفاع عدد الإصابات النشطة في الأردن إلى 56 ألفا الطراونة: أعداد إصابات كورونا في الأردن مرشحة للارتفاع الأردن: فرصة لتساقط الثلوج نهاية الشهر حنيفات : اسرائيل لم تعوضنا عن خسائر الحرائق زيادة الإقبال على الجرعة المعززة في الأردن
الصفحة الرئيسية عربي و دولي الافراج عن الدبلوماسي القطري في ظل انباء حول...

الافراج عن الدبلوماسي القطري في ظل انباء حول "سوء فهم"

09-04-2010 08:16 PM

زاد الاردن الاخباري -

قررت السلطات الاميركية الافراج عن الدبلوماسي القطري الذي اوقف الاربعاء في طائرة اميركية للاشتباه في محاولته اشعال شحنة متفجرة دون ملاحقته قضائيا لتمتعه بالحصانة الدبلوماسية.
وقال مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه "ننتظر تسليمه الى السلطات القطرية"، دون ان يوضح ما اذا تم بالفعل الافراج عن الدبلوماسي في دنفر (كولورادو، غرب) حيث خضع لاستجواب مكتب التحقيقات الفدرالي بعد توقيفه على متن رحلة داخلية لشركة يونايتد ايرلاينز.
وتابع المصدر ان الدبلوماسي "لا يلاحق قضائيا على الارجح لانه يتمتع بالحصانة الدبلوماسية". واضاف "وحدها الحكومة الاجنبية لديها سلطة رفع الحصانة".
وعرفت محطة "ايه بي سي" بالدبلوماسي على انه على انه محمد المدادي، السكرتير الثالث ونائب القنصل في سفارة قطر بواشنطن. ولم تعلق سفارة قطر في الولايات المتحدة عصر اليوم في اتصال لوكالة فرانس برس.
 وافادت محطة ان بي سي الاميركية التوصل الى اتفاق بين الولايات المتحدة والحكومة القطرية يقضي بترحيل الدبلوماسي الى قطر.
وما زال تسلسل الاحداث الذي ادى الى توقيف الدبلوماسي مجهولا صباح الخميس، ولم يعرف ان كان يشعل متفجرة ام سيكارة.
واكدت السفارة القطرية في واشنطن ان لا علاقة للدبلوماسي باي "نشاط يشكل خطرا" داعية الى الامتناع عن "التكهنات" حول الحادث الذي وقع على متن طائرة كانت تقوم برحلة داخلية بين واشنطن ودنفر (وسط).
وابلغ مسؤولون في الاجهزة الامنية الاميركية برلمانيين ان شرطيين متخصصين في امن النقل الجوي سيطروا على راكب حاول على ما يبدو "اشعال حذائه" اثناء الرحلة، كما اعلن لوكالة فرانس برس برلماني طلب عدم الكشف عن هويته.
 واعلنت الوكالة الاميركية لسلامة النقل (تي اس ايه) ان المدادي، الذي يتمتع بالحصانة الدبلوماسية، اودع قيد التوقيف الاحتياطي، مشيرة الى انها "تنظر" في الحادث "بعدما تلقت معلومات اولية مفادها ان شرطيا مكلف الامن على متن الطائرة تحرك ازاء راكب تسبب على ما يبدو باضطرابات على متن هذه الطائرة".
وبحسب "ان بي سي نيوز" لم يعثر عن اي متفجر لدى المشتبه فيه والكلاب البوليسية لم تعثر على اي اثر له على متن الطائرة.
واوضح سفير قطر لدى الولايات المتحدة علي بن فهد الحجري في بيان ان الدبلوماسي كان في طريقه الى دنفر "في مهمة رسمية" وهو "قطعا ليس مرتبطا باي نشاط يشكل خطرا".
واضاف السفير ان "الوقائع ستكشف ان الامر عبارة عن خطأ واننا ندعو الاطراف المعنية الى الامتناع عن اطلاق احكام متهورة او تكهنات".
واقر مسؤول في جهاز امني اميركي لشبكة "ايه بي سي" انه "حصل سوء فهم هائل" في هذه القضية، مشيرا الى ان الدبلوماسي ربما يكون اطلق عبارات "ساخرة" عندما اعتقله رجلا الامن.
 وبحسب "ايه بي سي" فان رجلي الامن ثبتا الراكب ارضا اثر ادلائه بتعليقاته الساخرة.
ونقلت محطة "ان بي سي" عن مسؤولين قولهم ان الطائرة، التي اقعلت من مطار رونالد ريغن في واشنطن وعلى متنها 157 مسافرا وستة من افراد الطاقم، حطت في دنفر بعد الحادث بدون اية مشاكل.
 من جهتها اعلنت قيادة الدفاع الجوي لاميركا الشمالية (نوراد) ان مقاتلات من طراز اف-16 رافقت الطائرة حتى هبطت دون بسلام قرابة الساعة 50،18 (50،00 تغ)".
ويأتي الحادث بعيد ايام على اعلان الولايات المتحدة في 2 نيسان/ابريل ادخال تغييرات جوهرية على نظام امن الرحلات الجوية تتضمن اقامة نظام مراقبة للمسافرين القادمين الى اراضيها تبعا ل"خلفياتهم" بشكل خاص.
والهدف من هذه الاجراءات تعزيز الامن في وسائل النقل الجوي بعد محاولة الاعتداء الفاشلة التي نسبت لتنظيم القاعدة لتفجير طائرة كانت متجهة الى ديترويت انطلاقا من امستردام ليلة عيد الميلاد في 25 كانون الاول/ديسمبر الماضي.
 فمحاولة الاعتداء تلك اظهرت الثغرات في نظام الامن الجوي.
وقد فشل الاعتداء بعد ان سيطر ركاب على المشتبه به الشاب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب (23 عاما). في كانون الاول/ديسمبر 2001 حاول البريطاني ريتشارد ريد تفجير طائرة خلال رحلة بين باريس وميامي عبر شحنة ناسفة مخبأة في حذائه. وهو يمضي حاليا عقوبة السجن مدى الحياة في الولايات المتحدة.

(ا ف ب)





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع